أطفال وكرتون ألعاب
     
المحب || 21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف
21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف
21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف
الصفحة الرئيسية >> المنوعات >> فلسطينيات

21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف


21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف

كتب بتاريخ 22/02/2015.. وتمت مشاهدته (1093) مشاهده



21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف

 

في ساعات الصباح الأولى، قبل 21 عاماً، استيقظ أهالي الخليل على نداءات واستغاثات، أطلقت عبر مكبرات الصوت في المساجد في كافة أرجاء المدينة تنادي بالتبرع بالدماء وإغاثة الجرحى الذين ينزفون في بيت إبراهيم الخليل عليه السلام.

وفي مثل هذا اليوم، تجسدت صورة لواحدة من أبشع الجرائم التي ارتكبت في تاريخ الإنسانية جمعاء.. طبيب أطفال من احد غلاة المستوطنين وأكثرهم تطرفا يدعى باروخ غولد شتاين، يفتح النار عبر بندقيته الأوتوماتيكية صوب المصلين وهم سجدا في صلاة الفجر، فقتل أكثر من 29 مواطناً وأصاب العشرات بجراح .

تطل علينا هذه الذكرى المؤلمة، والحرم الإبراهيمي الشريف ما زال يرزح تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي، مكبلا ومقيداً بالبوابات الحديدية والالكترونية، بدواعي أمنية عارية عن الصحة، وكاميرات المراقبة تملأ المكان، وجنود منتشرون كالغربان.. وأكثر من ذلك، إجراءات وأوامر عسكرية تخنق الآذان وتمنعه من الانطلاق.. إنهم يجبرون بيت إبراهيم على الصمت ويسلبون إرادته، ويحاصرون قبور الأنبياء داخله!!

تفاصيل الجريمة:
في( يوم الجمعة 25-02-1994) وأثناء تأدية المصلين لصلاة الفجر في الحرم الإبراهيمي وعند السجود وقبل إستكمالهم لصلاة الفجر دخل على المصلين يهودي أمريكي يدعى باروخ غولدشتاين وهو يحمل كل ظلام الحقد التوراتي في صدره وفي يديه بندقيته الرشاشة وقنابل يدوية وكانت المجزرة التي علت فيها الى السماء ارواح( 50 مصلياً) ونزفت فيها دماء( 349 مصاب) بعد أن أفرغ كل ما لديه من رصاص وقنابل على الساجدين .

ولقد ثبت لاحقاً أن غولدشتاين لم يرتكب المجزرة وحده بل شاركه فيها جنود العصابات الصهيونية الذين أغلقوا باب الحرم حتي لا يتمكن المصلون من مغادرته ومنعوا كذلك سيارات الإسعاف من الإقتراب من المنطقة ، وحين حاول المواطنون نجدة المصلين قابلهم جنود يهود بإطلاق الرصاص الكثيف مما اوقع على الفور

 
وقال الدكتور الشيخ تيسير رجب التميمي، قاضي قضاة فلسطين، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي، إن المجزرة يوم لا ينسى في تاريخ مدينة خليل الرحمن الباسلة التي خرجت غاضبة ثائرة، وخرجت معها جماهير شعبنا الفلسطيني في كل مكان في القدس والضفة وفي غزة، وامتدت الشرارة إلى داخل فلسطين المحتلة عام 48 في مسيرات ومظاهرات ومواجهات دامية، فتصدت لهم قوات الاحتلال وجنودها المدججون بالسلاح، وفتحوا عليهم النار فسقطت كوكبة جديدة من الشهداء غيلة وغدراً.
 
وأضاف أن المجزرة كانت مخططاً مدروساً لتحقيق هدف مرسوم، هو تهويد الحرم الإبراهيمي الشريف، وقلب مدينة خليل الرحمن، فبعد انقضاء فترة حظر التجول الذي فرض على المدينة لأكثر من شهر، وبعد إغلاق الحرم في وجه المصلين المسلمين لأكثر من شهرين، فوجئ أهل المدينة بتقسيمه وتهويد الجزء الأكبر منه، وتحديد عدد المصلين وأوقات دخولهم إليه، بينما يسمح لليهود بالدخول والخروج متى شاؤوا، وبتشديد الإجراءات في قلب المدينة.
 
وتابع: لكن هذه المدينة الصامدة، التي شهدت مذبحة الفجر، وعاودت الوقوف بثبات، ستبقى عربية إسلامية بجهود أبنائها المخلصين الأوفياء، الذين يعاهدون الله على التمسك بها والدفاع عنها، ومواصلة إعمارها والتسوق من أسواقها والمواظبة على الصلاة في مسجدها الإبراهيمي الشريف، ليبقى عامراً بالمؤمنين، يصدع من على مآذنه صوت الحق الله أكبر، فهو مسجد خالص للمسلمين بجميع بنائه وحجراته وأروقته وأبوابه، ولا حق لليهود فيه من قريب أو بعيد، فلن تزيدهم المجازر إلا إصراراً على رفض الانكسار، لأنهم موقنون بأن الحياة الطبيعية لمدينة الأنبياء والصالحين لن تعود إلا برحيل آخر مستوطن
 
منفذ المجزرة 
من سكان مستوطنة كريات أربع وكان قد تتلمذ في مدارس الإرهاب الصهيوني على يدي متخصصين في الإرهاب من حركة كاخ الإرهابية وكان غولدشتاين معروفا لدى المصلين المسلمين حيث كان في كثير من الأوقات يشاهدوه وهو يتبختر أمام المصلين الداخلين والخارجين إلى الحرم الإبراهيمي.
 
وكان هذا الهالك قد أصر على قتل أكبر عدد من المصلين وأعد الخطط لذلك وكان هدفه الوحيد هو اقتلاع الوجود الفلسطيني من البلدة القديمة في الخليل.
 
ومثلما أحب الإرهاب أحب قتل الفلسطينيين، ووهب جل اهتمامه لهذا الأمر حتى نفذ مهمته في الخامس والعشرين من شهر شباط عام 1994 وهذا المتطرف استطاع قتل (29) مصليا احتشدوا لصلاة الفجر في ذلك التاريخ وأصاب العشرات بجروح من بين (500) مصل كانوا يتعبدون في الحرم الإبراهيمي في الخامس عشر من شهر رمضان لذلك العام.
 
وكان غولدشتاين قد تدرب على تنفيذ مهمته داخل معسكرات اسرائيلية داخل فلسطين المحتلة وخارجها وكان معروفا بحقده الشديد على العرب.
 
وبعد تنفيذه للمجزرة دفن هذا الهالك في مكان قريب من مستوطنة كريات أربع ولا يزال يعامله المستوطنون على أنه قديس حيث أحرز قصب السبق بقتل العشرات من الفلسطينيين بصورة شخصية بالرغم من حصوله على مساندة الجيش والمستوطنين من أحفاد حركة كاخ المتطرفة.

 نتنياهو يريد ان يخلد المجرم القاتل 
بنيامين نتنياهو يريد ان يخلد المجرم القاتل الذي سفك دماء المصلين وهم ساجدين باروخ جولدشتاين الذي اصبح ولي لهؤلاء المجرمين يريد ان يستغله ويستغل الحادث بتنظيم زياره انتخابيه للحرم الابراهيمي في الخليل كي يوجه رساله خفينه ان مايحدث به سوف يحدث بالمسجد الاقصى خلال دعايته الانتخابيه حتى يفوز باصوات اليمين الصهيوني المتدين .
 
حركة فتح وحماس والجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين وفصائل فلسطينيه اخرى حذرت في بيانات اصدرتها من زيارة بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان مشببهه الزياره بزيارة المجحوم ارئيل شارون حين زار المسجد الاقصى داعيه للتصدي لهذه الزياره وللاسف كان على القوى الفلسطينيه المختلفه ربط الزياره بما جرى وبتوقيتها مع مذبحة المجرم الصهيوني باروخ جولدستاين الذي قتل المصلين في نفس هذا الوقت .

 





21 عاما على ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف

تحديثات الافلام
مسلسلات تعرض حاليا
برامج وتطبيقات هامة

انقر هنا لزيارة مكتبة البرامج الكاملة متصفح جروم Google Chrome مشغل الفلاش Adobe Flash Player برنامج تنظيف الحاسوب CCleaner Professional برنامج ضغط الملفات Winrar  كامل برنامج التحميل Internet Download Manager مضاد الفيروسات افاست بالواجهة العربية Avast antiviurs - new اداوت ازالة الفايروسات والادوير والسباي وير والبرمجيات الخبيثة برنامج الاوفس Microsoft Office جميع الاصدارات تحميل مباشر برنامج الكودك الشهير لتشغيل الفيديو والصوت K-Lite Mega Codec Pack 11.5.5 Final باخر اصدار

تطبيقات جوالات الاندرويد بيق الكيبورد SwiftKey Keyboard تطبيق الفايبر للاندرويد اخر اصدار Viber apk تطبيق الواتس اب اخر اصدار WhatsApp Messenger تطبيق الفيس بوك اخر اصدار Facebook تطبيق المحادثة تانغو اخر اصدار Tango Messenger تطبيق CCleaner apk منظف مخلفات الاندرويد تطبيق ماسنجر الفيس بوك اخر اصدار Messenger apk

تسجيل الدخول
Close
Close
Close