أطفال وكرتون ألعاب
     
المحب || خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة
خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة
خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة
الصفحة الرئيسية >> المنوعات >> اسلاميات

خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة


خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة

كتب بتاريخ 29/10/2015.. وتمت مشاهدته (469) مشاهده



 

خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة

 

 

قام العلماء مؤخراً بدراسة الطين الحار المتواجد بالقرب من أماكن البراكين فوجدوا أنه يحوي نسبة عالية من عنصر البوتاسيوم وعنصر الصوديوم وبعض العناصر المغذية الضرورية لحياة الخلايا الحية.

فقد نشر الكاتب Dave Mosher في موقع ناشيونال جيوغرافيك مقالاً حول نشوء الحياة في الطين الحار وبخاصة في تربة البراكين الملتهبة! فقد وجد العلماء أن هذا التراب المخلوط بالماء وعند درجات حرارة عالية فإنه يحوي كميات كبيرة من عنصر البوتاسيوم، وهذا ما لفت انتباه الباحثين حيث أن الخلايا الحية تحوي كمية كبيرة من عنصر البوتاسيوم، هذا التشابه ربما يكون مؤشراً على أن الحياة نشأت في البراكين!

إن البيئة البركانية الحارة غنية بالمواد المغذية التي تحتاجها الخلايا للتشكل. وما يدعم هذا الرأي أن العلماء عثروا على كائنات بدائية تعيش وتتغذى على الينابيع الحارة وبخاصة في أعماق المحيطات، وبالقرب من البراكين..

 


إن السائل الموجود في الخلايا يشبه ذلك السائل الموجود في أبخرة البراكين الحارة. هذه البيئة الحارة الغنية بالكالسيوم والصوديوم والمواد المغذية الأخرى تتشابه مع تركيب الخلايا الحية، بينما فرضية أن الحياة نشأت في البحار فغير منطقية لأن بيئة المحيطات لا تحوي نسب عالية من البوتاسيوم كما هو الحال في تربة البراكين.

ويقول الباحث Armen Mulkidjanian من جامعة University of Osnabrück بألمانيا: إن البروتينات داخل الخلايا تحتاج لمستوى عال من البوتاسيوم، وهذا المستوى يتوافر بالقرب من التراب حول الينابيع الحارة والبراكين والحمم المنصهرة...

نظرية تطور إسلامية

المشكلة بالنسبة لداروين أنه اعتبر أن المخلوقات جاءت بالمصادفة وبعد ذلك أراد أن يعطي تفسيراً علمياً لوجود هذه المخلوقات على الأرض من دون خالق! وبناء على هذا الافتراض وضع نظرية التطور. فالنظرية لم تراعي وجود إله عظيم للكون، بل افترضت مسبقاً عدم وجود إله، ولذلك بقيت هذه النظرية في حالة تخبط حتى اليوم، ولم تفسر أي شيء بشكل منطقي.. الهم الأساسي كان تفسير الكون من دون خالق!

بالنسبة لنا كمسلمين لا مشكلة في أن نقبل أن خلايا جميع الكائنات لديها تركيب متشابه، لأن هذا دليل على أن الخالق واحد سبحانه وتعالى.. ولكن المشكلة في التفاصيل.

فنحن نعتقد أن الإنسان خُلق بطريقة خاصة تختلف عن بقية الكائنات الحية على الأرض، والتشابه بين خلايا الإنسان وخلايا القرد مثلاً لا علاقة له بتطور أحدهما من الآخر، بل هذا التشابه يدل على أن الخالق واحد.

فالله عز وجل خلق سيدنا آدم.. وهو أول البشر من طين وبطريقة خاصة حيث نفخ فيه من روحه، خلقه بطريقة معقدة تفوق قدراتنا العقلية، وليس هناك أي مبرر علمي للقول بأن الإنسان جاء نتيجة تطور القرد عبر ملايين السنين.

ولو كانت عملية التطور صحيحة لاستطعنا تفسير كيفية حدوث هذا التطور، لأن العلماء لا زالوا عاجزين عن معرفة كيف تطور الإنسان من قرد، وما هي العمليات التي تمت خلال هذا التطور، والسبب ببساطة أن هذا التطور لم يحدث أبداً!

والخلاصة أن التشابه في عالم المخلوقات والتدرج في أشكال هذه المخلوقات ليس دليلاً على أنها تطورت من بعضها، بل هو دليل على أن الله تعالى أبدع هذه المخلوقات بطريقة رائعة، فجاءت متشابهة في تركيبها، ومتدرجة وفق نظام مقدر ومحكم ويشهد على دقة الصانع عز وجل.

ونصيحتي لك من يدرس علوم الأحياء ويمر بنظرية التطور أن يضع نصب عينيه وجود الخالق عز وجل، وليس هناك تناقض بين التطور والدين، ولكن التناقض يكون في طريقة تفسيرنا لهذا التطور. فنحن نعتقد أن الكائنات خُلقت بطريقة بديعة من قبل الله تبارك وتعالى، بل إن كل ذرة في الكون تخضع لقدرة الله ولا يغيب عنه أي شيء مهما كبُر أو صغُر.

 


إن العلم عندما يصل إلى وجود تشابه بين تركيب الخلايا الحية وبين الطين الحار، فهذا يدل على أن الإنسان خُلق من طين حار، وصفه الله تعالى بالحمأ المسنون. وليس لدينا مشكلة أن تكون جميع الكائنات الحية خُلقت من طين، فهذا لا يناقض القرآن..

والآن دعونا نتأمل بعض الآيات القرآنية التي تحدثت عن خلق الإنسان، وكيف جاءت مطابقة لما يكتشفه العلماء اليوم.

قال تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ}.. [الحجر: 26]، والصَّلْصَالُ : طين يابس لم تصبه النّار، أو طين مخلوط برمل. والحمأ: جمع حمأة، وهو الطين المتغير إلى السواد.

وقال أيضاً: {إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ}.. [الصافات: 11]، والطين اللازب هو الطين اللاصق، واللازب: الذي يلزق باليد. وفي تفسير الطبري، عن مجاهد، عن ابن عباس في قوله (من طين لازب) قال: هو الطين الحر الجيد اللزج. وقال مجاهد والضحاك: منتن.

وقال تعالى: {خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ}.. [الرحمن: 14]، والفخار: هو الذي قد طُبخ من الطين بالنار...

هذه الآيات تؤكد لنا أن الإنسان قد خلق من الطين ولكن طين مسخن ويابس، أي مرّ بمراحل كثيرة (تراب خُلط بالماء الحار وتم تسخينه ومضى عليه زمن محدد حتى تصلّب وأصبح أملساً...)، وهذه المراحل التي ذكرها القرآن لا تخالف النظرية العلمية الجديدة حول نشوء الحياة من البراكين.

ولكننا نعتقد أن الإنسان خُلق بطريقة خاصة إكراماً له، ولذلك فالإنسان يتميز على بقية الكائنات بالعلم والكلام والتفكير والإبداع وغير ذلك من المواصفات التي تجعله مميزاً على بقية كائنات الكوكب، ولذلك فقد خلق بطريقة خاصة، وإن اكتشاف العلماء لهذا التشابه بين طين البراكين وتركيب خلايا الإنسان، لهو دليل على صدق كلام الحق تبارك وتعالى.. والله أعلم.







خلق الإنسان من صلصال: دلائل علمية ‏جديدة

تحديثات الافلام
مسلسلات تعرض حاليا
برامج وتطبيقات هامة

انقر هنا لزيارة مكتبة البرامج الكاملة متصفح جروم Google Chrome مشغل الفلاش Adobe Flash Player برنامج تنظيف الحاسوب CCleaner Professional برنامج ضغط الملفات Winrar  كامل برنامج التحميل Internet Download Manager مضاد الفيروسات افاست بالواجهة العربية Avast antiviurs - new اداوت ازالة الفايروسات والادوير والسباي وير والبرمجيات الخبيثة برنامج الاوفس Microsoft Office جميع الاصدارات تحميل مباشر برنامج الكودك الشهير لتشغيل الفيديو والصوت K-Lite Mega Codec Pack 11.5.5 Final باخر اصدار

تطبيقات جوالات الاندرويد بيق الكيبورد SwiftKey Keyboard تطبيق الفايبر للاندرويد اخر اصدار Viber apk تطبيق الواتس اب اخر اصدار WhatsApp Messenger تطبيق الفيس بوك اخر اصدار Facebook تطبيق المحادثة تانغو اخر اصدار Tango Messenger تطبيق CCleaner apk منظف مخلفات الاندرويد تطبيق ماسنجر الفيس بوك اخر اصدار Messenger apk

تسجيل الدخول
Close
Close
Close