أطفال وكرتون ألعاب
     
المحب || فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان
فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان
فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان
الصفحة الرئيسية >> المنوعات >> فلسطينيات

فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان


فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان

كتب بتاريخ 26/01/2015.. وتمت مشاهدته (410) مشاهده



فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان

 

في قصة من قصص اللجوء والتشرد التي يعاني منها الفلسطينيون داخل وخارج أرضهم، وجد طفلان فلسطينيان من نازحي مخيم اليرموك في سوريا، متروكين في أحد الشوارع اللبنانية نتيجة وفاة والدهما، وتعرض والدتهما لعارض صحي أفقدها الوعي.

محمد وبشرى اسمان مستعاران لطفلين غير قادرين على رواية قصتهما، فوالدهما ابن مخيم اليرموك مات بسكتة قلبية بداية هذا العام في لبنان، أما الوالدة فأصيبت فجأة بعارض صحي أفقدها الوعي.

ترك الطفلان وحيدين على الطريق قبل أن يقوم مواطن لبناني بالاتصال بوزارة الصحة التي أخذت قضية الطفلين على عاتقها.
وكانت الوالدة قد اصطحبت طفليها للبحث عن زوجها بعد أن طال غيابه عن المنزل، خاصة أنه يعاني من مرض عصبي دون أن تعلم أنه كان قد توفي في وقت سابق.

وفي حديث مع "العربية.نت"، قالت رئيسة مركز الحياة لرعاية الأيتام السوريين مياسة المركز "يبدو أن الوالدة الحامل تركت أطفالها خلفها في محاولة لإكمال طريقها، لكنها تعرضت لحادث صحي أفقدها الوعي،
حاولنا زيارتها في المستشفى لكنها نقلت إلى مستشفى بعيد عن المنطقة، ولكننا علمنا أنها لم تستعد وعيها حتى الآن وحالتها دقيقة".

بعد نقل الوالدة إلى المستشفى ومعالجة الطفلين على نفقة وزارة الصحة اللبنانية، عملت القوى الأمنية على نقلهما إلى مركز الحياة لرعاية الأيتام السوريين،
 حيث يمضي الطفلان أيامهما وعلامات الحزن والصدمة واضحة عليهما، لا يتكلمان ولا يصدران أي تعليق أو صوت، صمت مطبق على صدمة عايشاها وحيدين.

وأضافت مياسة المركز في حديثها "الأم مريضة جدا وغير قادرة على إعطاء أي معلومة عن الطفلين، لا نعرف اسميهما ولا عمريهما، لذلك قررنا أن نحتضنهما في مؤسستنا".

حليمة القادري المعروفة بأم صلاح، لاجئة سورية استقبلت الطفلين في منزلها قبل نقلهما إلى مركز الحياة، حيث كانت تعمل مربية أجيال لأكثر من عشرين عاما في سوريا، لذلك اتخذت على عاتقها مساعدة الطفلين.

وقالت أم صالح "عندما رأيت الطفلين شعرت بأنهما سند ورحمة، عندما وصلا إلى هنا كان المركز مغلقا بسبب العاصفة،
 فأبقيتهما في منزلي إلى أن فتح المركز من جديد، ساعدني القيمون على المركز بشراء الملبس والدواء لهما، أما الحليب فقدمته اليونيسف".

ويبدو أن الطفلين لم يتجاوزا عامهما الثاني، لذلك سيبقيان في رعاية مركز الحياة على أمل أن تستعيد الوالدة وعيها، خاصة أنه حتى الآن يبدو أن لا عائلة للأطفال في لبنان.

 



 


اذا لم يظهر الفيديو اضغط هنا لمشاهدته



فيديو مؤثر لطفلين فلسطينيين تُركا في شوارع لبنان

تحديثات الافلام
مسلسلات تعرض حاليا
برامج وتطبيقات هامة

انقر هنا لزيارة مكتبة البرامج الكاملة متصفح جروم Google Chrome مشغل الفلاش Adobe Flash Player برنامج تنظيف الحاسوب CCleaner Professional برنامج ضغط الملفات Winrar  كامل برنامج التحميل Internet Download Manager مضاد الفيروسات افاست بالواجهة العربية Avast antiviurs - new اداوت ازالة الفايروسات والادوير والسباي وير والبرمجيات الخبيثة برنامج الاوفس Microsoft Office جميع الاصدارات تحميل مباشر برنامج الكودك الشهير لتشغيل الفيديو والصوت K-Lite Mega Codec Pack 11.5.5 Final باخر اصدار

تطبيقات جوالات الاندرويد بيق الكيبورد SwiftKey Keyboard تطبيق الفايبر للاندرويد اخر اصدار Viber apk تطبيق الواتس اب اخر اصدار WhatsApp Messenger تطبيق الفيس بوك اخر اصدار Facebook تطبيق المحادثة تانغو اخر اصدار Tango Messenger تطبيق CCleaner apk منظف مخلفات الاندرويد تطبيق ماسنجر الفيس بوك اخر اصدار Messenger apk

تسجيل الدخول
Close
Close
Close